بيان الشيخ ناظم العقيلي الى الشيخ اليعقوبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بيان الشيخ ناظم العقيلي الى الشيخ اليعقوبي

مُساهمة من طرف اصحاب الميمنة في السبت يوليو 05, 2008 2:47 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين …
( إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ * فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ) (المدثر 18-19) ظهرت قبل سنتين تقريباً دعوة السيد احمد الحسن وابلغ العلماء والناس بأنه مرسل من الأمام المهدي (ع)ليبلغ الناس بقرب الظهور ،وليهيأ قاعدة وأنصار تمهد للإمام المهدي سلطانه وتستقبل قدومه المقدس …
وناشد السيد احمد الحسن العلماء أن يطلبوا أي دليل يمكن أن يستدل به على صدق مدعاه ،واليكم الأمور التي عرضها احمد الحسن على العلماء خلال فترة رسالته عن الإمام المهدي (ع) منذ سنتين تقريباً :
أولاً: دعى السيد احمد الحسن كل العلماء في العالم الإسلامي للمناظرة في القران الكريم ،لكي يثبت لهم أن العلم الذي جاء به من الإمام المهدي (ع) ولا يستطيع أحد رده ، وخصوصاً علم المحكم والمتشابه والناسخ والمنسوخ ،الذي هو علم مكنون عند الأئمة المعصومين (ع)كما جاء عن الإمام الصادق (ع) عند محاججته لأبي حنيفة .
ثانيا :عرض احمد الحسن على العلماء أن يقسم لهم قسم براءة على انه مرسل من الإمام المهدي (ع)،وهذا القسم قسم ثقيل إذا كان الشخص كاذباً يموت خلال ثلاثة أيام .
ثالثا:بعد أن كذب بعض العلماء دعوة احمد الحسن تحداهم بان يباهلهم على انه مرسل من الإمام المهدي (ع) قال تعالى ( فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ) (آل عمران:61)
رابعا :-عرض السيد احمد الحسن على خمسة من اشهر علماء الشيعة تقريباً في العالم ،أن يطلبوا منه أي معجزة جاءت بها الأنبياء لكي يستدلوا بها على صحة مدعاه وهل هو متصل بالإمام المهدي (ع) أم لا ؟ وقال لهم إذا عجزت عن الإتيان بالمعجزة فلكم أن تكذبوني >
خامسا :- كتب السيد احمد الحسن سلسلة (أسرار الإمام المهدي (ع) المتشابهات ) وقد نزلت منها حلقتان وطلب من العلماء الرد على هذا العلم وتحداهم في ذلك .
فلم يستجب أحد من العلماء لكل هذه العروض واكتفوا بتكذيب الرجل من دون أن يستمعوا لكلامه أو يناقشوا حجته ،وقال بعضهم : (بأننا لا نكبر رأسه !!! ) واكتفوا بذلك ، متغافلين عن قوله تعالى ( بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ) (يونس:39) وغافلين أيضا عن أن الأئمة (ع) كانوا يحاججون الزنادقة والملاحدة وإبطال مذاهبهم المنحرفة ، فلماذا لا يقتدون بالأئمة (ع)، وإذا لم يقتدوا بهم فبمن يقتدون .
إَضافة إلى هذا كله فالروايات تصف أن أول أنصار الإمام المهدي (ع) من البصرة (ألا وأن أولهم من البصرة وآخرهم من الأبدال ) بشارة الإسلام ص185 ، وأيضا أن اسمه احمد ( ومن البصرة …. واحمد … ) بشارة الإسلام ص184 . وأما إمكان إرسال رسلاً وممهدين للإمام المهدي (ع) قبل قيامه، فقد صرحت بذلك عشرات الروايات لا يسع المقام لذكرها ، ولكن نحيل القارئ الكريم إلى المصادر المعتبرة ، فليراجع ( غيبة النعماني ، كمال الدين ، بحار الأنوار ج52 –53، بشارة الإسلام ، إلزام الناصب ،الملاحم والفتن ، النجم الثاقب ، وغيرها من كتب الحديث ) إضافة إلى ذلك اصدر أنصار الإمام المهدي (ع) كتيب بعنوان (البلاغ المبين ) يبين بعض الأدلة على صحة دعوة احمد الحسن ، تغني طالب الحقيقة عن كل سفسطة وتمويه للحقائق .
وقد التقى السيد احمد الحسن في بداية الدعوة مع الشيخ محمد اليعقوبي في بيته وعرض عليه القضية ، وقال له :- أني مرسل من الإمام المهدي (ع) فطلب الشيخ اليعقوبي من السيد احمد الحسن أن يخبره عن أمر أسره في قلبه وقال :- إذا أخبرتني به فأني أصدقك ، فقال له السيد احمد الحسن :- أن هذا الطلب لا يدل على صدق الدعوة ، لان بإمكان كثير من المشعوذين أن يعلموا ما يدور في ذهن الإنسان بواسطة نوع خاص من الجن وغيره وامتنع السيد احمد عن إخبار الشيخ اليعقوبي عن ما في نفسه ، لان ذلك لا يعتبر دليلا على صدق الدعوة فيكون مخالفا للحكمة ولا يعتد به.
وينبغي مناقشة هذه الحادثة من ثلاثة جوانب :-
الجانب الأول : التأكد من صحة هذه الحادثة هل وقعت فعلا أم هي مفتعلة ولا واقع لها ؟
أ ) كان مجموعة من شيوخ الحوزة العلمية قد حضروا مع السيد احمد الحسن في بيت الشيخ اليعقوبي وكثير منهم الآن لا يؤيدون السيد احمد الحسن ، فيمكن الرجوع إليهم وسؤالهم عن هذه الحادثة والتأكد من صحة وقوعها ( نعتذر عن ذكر الأسماء )
ب ) ذُكر في كتاب ( نحو مجتمع نظيف العدد (2) وفيه محاورة مع الشيخ اليعقوبي . ينقل صاحب هذا الكتاب عن الشيخ اليعقوبي انه قال :- جاءني أحدهم ممن يدعي انه يتصل بالإمام وانه رسول ألي حيث يراني الآن الاتجاه الإسلامي العامل .
فقلت له إذا كنت صادقا فسأختبرك بثلاثة أمور أضمرها في قلبي ، أولها : سؤال ما هو وما جوابه . وثانيها :- حاجة ما هي أريد قضائها . و ثالثها :-شخص من هو وأريد أن أراه . وقال لي :- غدا سآتيك بالأجوبة وجاء في اليوم التالي بورقة مكتوبة ، قال هاهي فقراتها ووجدتها مخالفة لجميع الأمور فأعلمته بكذبه وزيف دعواه … ) .
أقول :- أريد أن انبه المؤمنين على أن السيد احمد الحسن لم يجب الشيخ اليعقوبي على ما أخفاه في قلبه ، ولم يرجع إليه بعد هذا اللقاء نهائياً ، وهذا الكلام يشهد عليه كثير من طلبة الحوزة العلمية ممن حضر ذلك اللقاء فإذا كان الشيخ اليعقوبي يقصد بكلامه هذا لقائه مع السيد احمد الحسن ، فان فيه زيادة كثيرة على ما حدث في ذلك اللقاء . لان السيد احمد لم يرجع إليه في اليوم التالي بعد اللقاء ولم يجبه على ما أراده ، لان ما سال عنه الشيخ اليعقوبي لا يعتبر دليلاً مستقلاً على صدق قضية معينة .
ج ) التقيت أنا شخصياً مع بعض الطلبة الذين هم من اتباع الشيخ اليعقوبي وقالوا بأنهم سألوا الشيخ اليعقوبي وقد قال لهم :- بأنه سأل السيد احمد الحسن عن أشياء في نفسه ، فأجابه السيد احمد الحسن بخلافها ، وأُعيد وأُذكر بان السيد احمد لن ولم يجب الشيخ اليعقوبي على مسائله قال تعالى:- ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلونَ)(الزخرف: 19) .
الجانب الثاني :- هل الشيء الذي طلبه الشيخ اليعقوبي ، موافقاً لما جاء في القران الكريم والسنة الشريفة ، وهل ذلك موافقاً لما جاء في دعوات المرسلين (ع) أم لا ؟ ( لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (يوسف:111) .
ابتداءً يجب أن نعرف ما هو الشيء الذي يكون دليلاً على صدق من يدعي منصبا إلهياً غيبياً ؟
جاء في الكتب العقائدية عن أهل البيت (ع) أن المعجزة أو الدليل على صدق أي دعوة غيبية ، يجب أن يكون كل البشر في ذلك الزمان عاجزين عن الإتيان به ، فإذا جاء بذلك صاحب الدعوة دل على صدق مدعاه لأنه يدل على انه متصل بجهة الغيب ومؤيد من قبل الله تعالى ، قال تعالى : ( إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ) (غافر:51).
أما إذا كان دليل صاحب الدعوة يمكن أن يأتي به غيره من الناس ، فان هكذا دليل لا يدل على صدق المدعي ولا يعتبر إعجازاً لأنه باستطاعة الغير الإتيان به .
ومحل الشاهد هو هل أن الدليل الذي طلبه الشيخ اليعقوبي من السيد احمد الحسن من اجل أن يصدقه في دعواه ، هل هو دليل لا يستطيع الإتيان به إلا من اتصل بالله والإمام المهدي (ع) أم بإمكان كثير من الناس تحصيله ؟ واثبات هكذا شيء لابد أن يكون عن طريق علمي خاضع لما جاء في القران الكريم والسنة الشريفة وما حصل في دعوات المرسلين (ع) قال تعالى ( لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ)(يوسف:111) فالمتتبع لقصصهم في القران الكريم لا يخفى عليه أن الرسل والأنبياء عندما يدعون قومهم لتوحيد الله تعالى بشتى أنواع السبل فعند إصرار قومهم على التكذيب يؤيد الله رسله بمعجزة تخضع لها أعناق كل ذلك الزمان لتكون دليلاً على صدق نبوتهم أو رسالتهم من الله عز وجل أو أن ينزل عليهم العذاب كما حصل مع بعض الأمم السابقة .
ونجد أيضا أن المعجزة يطلبها العميان في كل زمان ، الذين عميت بصائرهم وأمسوا لا يميزون بين دعوة وحكمة الأنبياء وبين دعوة وسحر وشعوذة أهل الباطل وسفسطة و مجادلات علماء السوء ، قال تعالى :- ( فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ )(الحج: 46) فهل الذين يدّعون قيادة الأمة روحياً والذين يدّعون العرفان والبصيرة يعجزون عن معرفة أولياء الله تعالى ويلجئون إلى المعجزة من اجل معرفة ذلك ، قال تعالى ( وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآياتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآياتِ إِلَّا تَخْوِيفاً ) (الإسراء:59) إنا لله وإنا إليه راجعون .
إضافة إلى ذلك أن الرسول محمد (ص) عندما كذبه قومه تحداهم علمياً بالقرآن الكريم وعندها قالوا انه سحر يؤثر . ثم تحداهم بالمعجزات المادية كمعجزة الشجرة ومعجزة شق القمر ورغم ذلك كذبوه وقالوا : ما اعظم سحرك يا محمد .
ولم نجد أن أحد الأنبياء اعتمد على الإخبار عن ما في النفس من اجل إثبات دعواتهم ، بل أن المخلصين الذين آمنوا بالأنبياء واخلصوا لهم ، لم يؤمنوا بمعجزات بل آمنوا بنور الله نور الفطرة الإلهية ) فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا )(الروم:30).
واغلب الذين آمنوا بمعجزات قد ارتدوا على أعقابهم وخسروا الدنيا والآخرة وهاهو الإمام محمد الجواد (ع)عندما استصغره القوم وأنكروا إمامته نصب فسطاطاً وتحدى الجميع بالمناظرة العلمية من اجل إثبات انه الإمام بعد أبيه الإمام الرضا (ع) وجاءت إليه العلماء من كل حدب وصوب لمناظرته ومناقشته وبالنتيجة أفحم الجميع واثبت انه الإمام المفترض الطاعة ، قال تعالى ( بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ) (الأنبياء : 18 ) .وبعد سماع كل هذا ،كيف يجوز لشخص أن يحصر الطرق لمعرفة صدق أي دعوة معينة بـ ( الإخبار عن ما في النفش ).قال تعالى : (أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ *إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ) (القلم:37 - 38 ) .فلماذا نتسبب في صد الناس عن استخدام السبل التي شرعها الله تعالى لمعرفة صدق دعوة الإمام المهدي (ع) ،قال تعالى: ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجاً وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ) (آل عمران:99) ،وهل إذا ظهر الإمام المهدي (ع) نقول له :لا نصدقك حتى تعلمنا عن أمور أضمرناها في أنفسنا ؟ !!!
عن مفضل بن عمر قال :سمعت أبا عبد الله (ع) يقول :لصاحب هذا الأمر غيبتان :يرجع في إحداهما إلى أهله والأخرى يقال :هلك في أي واد سلك ،قلت :كيف نصنع إذا كان ذلك ؟ قال : أن ادعى مدع فأسالوه عن العظائم التي يجيب فيها مثله ) غيبة النعماني ص178.
عذراً يا شيخ محمد اليعقوبي ،هل أن العظائم هي الإخبار عن ما في النفس أم هي إسرار القران وبواطنه ومحكمه ومتشابه وإسرار أسماء الله تعالى وأسرار الملكوت واللاهوت والتي كان الأئمة (ع) يسألون عنها ؟ قال تعالى ( قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ) (الرعد: 16) ولا أقول إلا كما قال أمير المؤمنين (ع) عن الفتنة ما معناه : ( أن الفتن يشبهن مقبلات ويعرفن مدبرات ) فلنحذر جميعاً لان أمر الإمام (ع) ( يظهر في شبهة ليستبين ) كما جاء عن أهل البيت (ع) نسأل الله أن يوفقنا جميعاً لنصرة أولياءه ومعادات أعداءه .
الجانب الثالث : هل أن الإخبار عن ما في النفس حصل من أناس عاديين أم انه مختص بأصحاب الدعوات المنتسبة إلى الله تعالى أو أحد الأئمة المعصومين (ع) .
ينقل الشيخ عبد الكريم العقيلي في كتابه (سر الخطاب ص361) هذه القصة : ( انقل لكم قصة واقعية حدثت قبل ثمانين عاماً في النجف الاشرف :
(( جاء رجل خبير من الهنود إلى النجف الاشرف يعلم بعض ما في النفس ! أُخبر به المرجع الديني الأعلى الشيخ (طه آل نجف رحمه الله ) قال أحضروه لي ، أريد أن اختبر صدقه من كذبه قالوا له : مولانا كل الموجودين اخبرهم بدقة عما يكنون في صدورهم !! فقال: أحضروه ودخل على المجتهد ، وقال له المجتهد : عندي شيء أريد أن أختبر فيه صدقك ؟ قال الهندي : أي شيء تريده ، أخفيه في صدرك ، وسأخبرك به !
قال المجتهد : أضمرت . فعند ذلك قام هذا الخبير الهندي ، واخذ يدور في المجلس حتى وقع ! قال له : ما بك ؟ قال : والله أن الذي أضمرت يطوف على الأرض في ثانية وأنا أردت أن أراه وان انظر إليه ، فلم استطع حتى أصبحت كالمصروع ثم قال له الهندي : ماذا أضمرت ؟
قال المجتهد : أردت أن اعرف الإمام الحجة أين هو في هذه الساعة ؟ قال الهندي : والله إن صاحبكم لا يمكن أن يحُّد بحد ، يدور على الكرة الأرضية في اقل من ثانية )) .
وأيضاً ينقل صاحب كتاب سيماء الصالحين في كتابه المذكور قصة مضمونها : ( جاء رجل من الإفرنج يعلم بعض ما في النفس من خلال حسابات رياضية واخبر كثير من الناس بما في أنفسهم فرفعوا أمره إلى أحد المراجع آنذاك . فأحضروه إلى ذلك المرجع ليختبره فعندما حضر ، اخرج ذلك المرجع من جيبه مسبحة مصنوعة من تراب قبر الإمام الحسين (ع) وأخفاها بيده وقال لذلك الرجل أعلمني ما في يدي ، فاخذ الرجل يمارس العمليات الحسابية وظهرت عليه الحيرة والاضطراب واخذ إعادة الحساب مرة ثانية وأحجم عن الجواب . فابتدأه المرجع لماذا لا تجيب ؟ فقال : أن حساباتي تقول : أن الذي في يدك قطعة من الجنة هذا شيء مستحيل فمن اين لك بذلك؟ فقال المرجع الذي بيدي هو مسبحة من تراب قبر الإمام الحسين (ع) والثابت عن طريق الرسول (ص) أن القطعة التي دفن فيها الأمام الحسين هي قطعة من الجنة وهذا حجة ودليل على صحة الدين الإسلامي فتأثر هذا الرجل وآمن بالدين الإسلامي ) .
عن كعب بن حارث . أرسل ملك إلى سطيح لأمر شك فيه فلما قدم عليه أراد أن يجرب علمه قبل حكمه ، فخبأ له ديناراً تحت قدمه ثم إذن له فدخل ، فقال له الملك : ما خبأت لك يا سطيح . فقال : حلفت بالبيت والحرم والحجر الأصم والليل إذا اظلم والصبح إذا تبسم وبكل فصيح وأكم ، لقد خبأت لي ديناراً بين النعل والقدم . فقال الملك من اين علمك هذا ياسطيح ؟ فقال : من أخ لي من الجن ) بشارة الإسلام ص157 .
فإذا كان ( العلم بما في النفس هو الدليل الوحيد على صدق دعوة المدّعي ) فهل يصح أن نصدق العالم الهندي أو العالم الإفرنجي أو سطيح الكاهن إذا جاءونا وقالوا لنا : إننا رسل من الإمام المهدي (ع) ؟!!! (( ما هكذا تورد الإبل يا سعد )) فهل موقف السكوت وعدم الرد صحيح أمام شخص عرض عليكم أن تسألوه بعلوم القران من الباء إلى السين ؟! ثم لمّا آيس منكم أنزل إليكم بعض العلوم في (( سلسلة أسرار الإمام المهدي المتشابهات ))وطلب منكم الرد عليه إذا كان مردوداً أو قبوله إذا كان مقبولاً،فيجب أن نكون دقيقين في اتخاذ المواقف في الأمور الغيبية حتى لا نكون مصداقاً لقول نبي الله عيسى (ع) ما معناه : (( انتم علماء السوء كحجر وقع في فم نهر فلا انتم تشربون ولا تتركون الماء يخلص إلى الزرع )) وقال أيضاً : (( الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراءون تغلقون ملكوت السماوات في وجوه الناس فلا انتم تدخلون ولا تتركون الداخلين يدخلون )) .
أعاذنا الله وإياكم أن نكون من علماء السوء ورزقنا معرفة الحق ونصرته ومعرفة الباطل ومعاداته .
وأخيراً أقول : إذا كان كلامي هذا غير مرضياً عند الشيخ اليعقوبي فليبين لي الخطأ من الصواب جزاه الله خيراً وأرجو أن يكون ذلك في بيان مختوم بختمه الخاص لتجنب تدخل الجهلاء فإن النقد العلمي ممدوح وهو الذي يوصل إلى معرفة الحقيقة . والحمد لله وحده .
قال تعالى : ( وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ * أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْراً فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ مُثْقَلُونَ * أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ* فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ * لَوْلا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ * فَاجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ * وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ ) (القلم 45ـ52) .


الشيخ ناظم العقيلي
أنصار الإمام المهدي (مكن الله له في الأرض)
9 ربيع الأول 1425 هـ .ق

اصحاب الميمنة
مشرف منتدى
مشرف منتدى

المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 02/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى