بيان الفئات الثلاثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بيان الفئات الثلاثة

مُساهمة من طرف خادم اليماني في الأربعاء يوليو 02, 2008 12:07 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين مالك الملك مجري الفلك مسخر الرياح فالق الإصباح ديّان الدين رب العالمين الحمد لله الذي من خشيته ترعد السماء وسكانها وترجف الأرض وعمّارها وتموج البحار ومن يسبح في غمراتها .
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد الفلك الجارية في اللجج الغامرة يأمن من ركبها ويغرق من تركها المتقدم لهم مارق والمتأخر عنهم زاهق واللازم لهم لاحق .
(قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ)
(يوسف:108)
إلى الذين يسمعون القول فيتبعون أحسنه . والى الذين يدعون إلى سبيل ربهم بالحكمة والموعظة الحسنة . والى الذين يعرفون الحق فيتبعون أهله . والى كل منصف وباحث عن الحقيقة . والى الذين لا يكذبون بما لم يحيطوا بعلمه …
لقد دعوت جمع من العلماء في الصحف السابقة الصادرة من أنصار الإمام المهدي (ع) للمناظرة في القرآن الكريم ، أو سماع ما جئت به من تفسير للقرآن الكريم ، حتى يتبينوا هل هو من ممكن التحصيل أم انه علم خاص بأهل بيت العصمة أو من اتصل بهم (ع) . فلم يستجب لتلك الدعوة أحد منهم . بل اصدر بعض العلماء فتوى بتكذيبيي من دون أن يسمعوا شيئاً مني ، مع انه لا يوجد دليل نقلي أو عقلي يُجوّز تكذيب من يدعي الاتصال بالإمام المهدي (ع) ومن أراد البيان والتفصيل فليراجع ( الغيبة للنعماني ) و ( الغيبة للطوسي ) و ( وإكمال الدين للصدوق ) و ( وبشارة الإسلام للسيد مصطفى الكاظمي ) و ( موسوعة الإمام المهدي للسيد محمد محمد صادق الصدر ) وكل هذه الكتب من الطبقة الأولى في وثاقة النقل والتحقيق وكلها تنقل روايات عن أهل البيت (ع) تؤكد إمكان رؤية الإمام المهدي (ع) في زمن الغيبة الكبرى وتؤكد على مجيء ممهدون للإمام أرواحنا لمقدمه الفداء يوطئون له سلطانه .
وعلى كل حال ، فالحمد لله الذي أجرى علينا سنن الأنبياء والمرسلين (ع) ، ولا نقول إلا كما قال الإمام الحسين (ع) : (( اللهم إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى )) . فان وقع الكلام اشد من رشق السهام .
أما الآن فأني أُكرر الدعوة إلى بعض مراجع التقليد ، للمناظرة في القرآن الكريم لإثبات أن ما عندي من علم في القرآن هو من الإمام المهدي (ع) وأني مرسل من الإمام (ع) . حتى لا تبقى حجة لمحتج ولا عذر لمعتذر ومن اجل الحرص على هداية هذه الأمة التي ظُلمت وأُستضعفت على مر العصور . أُناشد العلماء ورجال الدين والمؤمنين والناس كافة ، بأن يساعدوا على الاستجابة لدعوة المناظرة ، حتى لا يكون الجميع مشمولين بقوله تعالى ( حَتَّى إِذَا جَاءُوا قَالَ أَكَذَّبْتُمْ بِآياتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْماً أَمَّاذَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ) (النمل:84)
أعاذنا الله وإياكم أن نكون من المكذبين بآيات الله تعالى . ونسأل الله تعالى أن يوفق المؤمنين للتشرف بخدمة الإمام المهدي (ع) انه سميع مجيب .
وهذه الدعوة موجهة إلى ثلاث فئات من العلماء :-
الفئة الأولى : السيد علي السيستاني ، أو السيد المرعشي نيابة عن السيد السيستاني بتخويل مختوم . والسيد محمد سعيد الحكيم . والشيخ محمد إسحاق الفياض . وشروط المناظرة مع هؤلاء العلماء الثلاثة ، أن تكون المناظرة على رؤوس الأشهاد وللناس كافة وفي مكان عام ، وإذا انتهت المناظرة مع أحدهم إلى تكذيب رسول الإمام (ع) ، فعلى المكذب أن يباهل رسول الإمام في نفس المكان وأمام الناس كافة ( لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ ) (لأنفال: من الآية42)
الفئة الثانية : السيد كمال الحيدري ، والسيد محمد تقي مدرسي ، والسيد كاظم الحائري .
وشروط المناظرة مع هؤلاء العلماء ، إضافة إلى الشروط السابقة للفئة الأولى ، أن يتناظروا مع الشيخ ناظم العقيلي من اجل إثبات اصل الدعوة ومعرفة تفاصيلها ، ثم بعد ذلك إذا أرادوا أن يتناظروا معي في علم التفسير ، فأنا مستعد لذلك بقوة الله وارحب بهم . والحمد لله وحده .
الفئة الثالثة : الشيخ قاسم الطائي والشيخ محمد اليعقوبي والسيد محمد رضا السيستاني ، وهؤلاء تكون مناظرتهم مع الشيخ ناظم العقيلي ، من اجل إثبات صدق الدعوة والإجابة على تفاصيلها فقط . مع كل الشروط السابقة للفئة الأولى ، ماعدا المباهلة .
( إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ * وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ * وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ) (النمل91-93)

بقية آل محمد عليهم السلام
الركن الشديد احمد الحسن
وصي ورسول الإمام المهدي (عليه السلام)
إلى الناس أجمعين
المؤيد بجبرائيل المسدد بميكائيل المنصور باسرافيل
ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم
النجف الأشرف
17 / شوال / 1424 هـ ق


avatar
خادم اليماني
المديرالعام
المديرالعام

المساهمات : 114
تاريخ التسجيل : 01/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahde.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى