بيان السيد حسن الحمامي للشيخ الفياض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بيان السيد حسن الحمامي للشيخ الفياض

مُساهمة من طرف خادم اليماني في السبت يوليو 05, 2008 4:02 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا النبي محمد واله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين ، الى قيام يوم الدين ... وبعد : -
صدرت من علماء اخر الزمان ، فتاوى على أسئلة من جماعة ينقلون فيها بعضاً من دعوة السيد احمد الحسن / رسول ووصي الامام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) فكان جواب احدهم وهو محمد اسحاق الفياض على هذه الدعوى باطلة ومردودة ... فنقول لهذا الذي يقول عن نفسه آية عظمى لله تعالى ، ونصب نفسه فقيها وقاضيا ، فحكم غيابياً من دون ان يطلب حضور المدعى عليه كي يدافع عن دعوى مِن مَن ادعى عليه ، ففي كل دعوة لابد أن يحضر طرفيها – المدعي والمدعى عليه – ويستمع القاضي للطرفين ، ويخرج حكم يُرضي نزاهة قضاءه وخاصة من كان يدعي الفقاهة وحاكمية الشرع فلم يطلب القاضي – محمد إسحاق الفياض – حضور الطرف الثاني للدعوى ، وهو السيد احمد الحسن وصي ورسول الحجة المهدي (عج) ، وحكم مستعجلا ببطلان دعوة الإمام المهدي (عج) بلا بينة ولا دليل معتبر وجعلها مردودة من طرفه ، حكما تعسفياً ظالما لا عدل فيه ولا مروءة ، فأين عدل القضاء وخاصة – قضاء الشرع الشريف – فالمحكمة التي احتكم إليها (جماعة المؤمنين) – طرف المدعين – ليست محكمة عادلة ، حيث إن قاضي هذه المحكمة ، ينقصه العدل وهذا مهم جدا في نزاهة القضاء خوفا من أن تظلم طرفا في قضية الدعوى .
ثم أردف القاضي الفقيه – محمد إسحاق الفياض - الذي أثبتنا سابقا فقدانه للعدالة في حكمه : قالا ( ولا دليل عليها من الشرع ) .
نقول للقارئ الكريم ، لا تكن متعاطفا ولا مندفعا في حكم تكن قاضيا فيه ، وانظر لما بين يديك من حكم لم يستند إلى بينة واضحة من قران أو سنة شريفة ، ولم تكن لهم حجة محكمة يثبتوا عليها حكمهم ، فكان القاضي المشرع الذي لم يحكم الشرع (من قرآن أو سنة) مصداقا للآية الكريمة ( بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ) (يونس:39) .
نعم لا دليل عليها من الشرع ببطلانها ، وإنما كل الأدلة لها ولإثبات أحقيتها ، وإنما كانت أجوبة علمائنا مرضية للناس ولهوى النفس ، التي تأبى الحق الذي يحاربها ، حيث إنها أمارة بالسوء ، واسخطوا الله تعالى ، وأخراً يدعون الناس ناصحين بإهمال قضية الإمام المهدي (عجل الله فرجه ) وعدم الالتفات إليها بدلا من دراسة الدعوة ومطالعة بياناتها ، والاستماع لمدعيها ، واستدعائهم لما طلب منهم دعماً لقضية مهمة خطيرة ، تسرعوا في الإجابة مكذبين بلا بيان ولا علم ولا نور يهتدون به ( وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ) . فاتقوا الله تعالى في رسولٍ لإمامكم الحجة المهدي (عجل الله فرجه) لم يخرجكم من هدى إلى باطل ولم يدخلكم في باطل بعد الهدى ، فاعدلوا حتى يرضى الله العادل في بريته عنكم ، وحتى تبقى الأمة تحترمكم إن احترمتم شرع الله في القضاء والعدل في حكمكم والسلام على من اتبع الهدى .

أنصار الإمام المهدي
(مكن الله له في الأرض)
خادم الأنصار
السيد حسن الموسوي الحمامي
7 / رجب الخير / 1426 هـ .
avatar
خادم اليماني
المديرالعام
المديرالعام

المساهمات : 114
تاريخ التسجيل : 01/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahde.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى