مظلومية أمير المؤمنين (ع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مظلومية أمير المؤمنين (ع)

مُساهمة من طرف السواعد اليمانية في الخميس يوليو 03, 2008 12:36 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

مظلومية أمير المؤمنين (ع)

روى الكليني عن الإمام الهادي (ع) قال: تقول عند قبر أمير المؤمنين عليه السلام: السلام عليك ياولي الله أنت أول مظلوم وأول من غصب حقه ماظلم الناس والتاريخ والدهر رجلا كما ظلم عليًا عليه السلام .

ظلامات أمير المؤمنين (ع) :

ظلم الأمير ع بنوعين من الظلامة :
أولاً / الافتراء عليه بالأباطيل :

1ـ لعنهم لعلي (ع):

سن بعضهم لعن علي (ع) , وأصبح ذلك سنة لمدة ثمانين عامًا حتى رفع ذلك عمر بن عبد العزيز , وقد تحول لعنه سنة المشايخ من رواة الحديث الشريف . ومنهم حريز بن عثمان الحمصي . فقد قيل ليحيى بن صالح : لِمَ لم تكتب عن حريز ؟ فقال : ( كيف أكتب عن رجل صليت معه الفجرسبع سنين ، فكان لا يخرج من المسجد حتى يلعن عليا سبعين مرة ) وفي قول ثان أنه كان يلعنه سبعين أخرى عند العشي . في رحاب العقيدة ج3ص87

2ـ تحريف الأحاديث الواردة في حقه :

روى إسماعيل بن عياش أنه قال: سمعت حريز بن عثمان يقول : هذا الذي يرويه الناس عن النبي (ص) أنه قال لعلي : ( أنت مني بمنزلة هارون من موسى حق ولكن أخطا السامع : قلت فماهو ؟ فقال: إنما هو : أنت مني بمنزلة قارون من موسى ) المصدر السابق ص
69
3ـ الحكم عليه باستحقاق جهنم :

قال أبو جعفر الأصفهاني : ( وقال : المدائني في خبره : وأخبرني ابن شهاب بن عبد الله ، قال : قال لي خالد بن عبد لله القسري ـ عامل لبني أمية ـ : اكتب لي النسب .. واكتب لي السيرة فقلت له : فإنه يمر بي الشيء من سير علي بن أبي طالب( صلوات الله عليه ) فأذكره ؟ قال : لا ، إلا أن تراه في قعر الجحيم ) نفس المصدر ص94
ثانيا/ إسباغ مقاماته على غيره :
روى ابن أبي الحديد أن معاوية كتب إلى عماله ( فإذا جاءكم كتابي هذا فادعوا الناس إلى الرواية في فضائل الصحابة والخلفاء الأولين ، ولا تتركوا خبرا يرويه أحد من المسلمين في أبي تراب إلا وتأتوني بمناقض له في الصحابة ، فإن هذا أحب إلي وأقر لعيني ، وأدحض لحجة أبي تراب وشيعته ) شرح النهج ج6 ص 45

* وهذه بعض الخصائص لعلي (ع) التي اختصه الله بها ولكن أعطي مثلها لغيره حتى تذهب وتمضحل:

1ـ أول من أسلم :عن زيد بن ارقم قال: "أول من أسلم مع رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم علي بن أبي طالب " خصائص النسائي حديث رقم 3 وقال محقق الكتاب صحيح رجاله ثقات .
ولكن هل بقيت هذه الآية البينة لعلي (ع) ؟
لقد ذهبت إذ شاركه فيه غيره من خلال الوصية السابقة فصار علي أول من أسلم من الصبيان وخديجة أول من أسلمت من النساء وفلان أول من اسلم من الرجال !!1 أين منقبة علي (ع) ؟ لقد ذهبت وظلم علي (ع) .

2 ـ علي وليد الكعبة :

قال الحاكم النيسابوري : تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في جوف الكعبة .) نشرة قافلة الفجر عدد33
ولكن هل بقيت هذه المكرمة الإلهية لعلي (ع)؟. كيف تبقى وهو أعظم مظلوم على وجه الأرض ؟! ظلمه أعداؤه بل وأولياؤه . نعم لقد قام أعداؤه ووضعوا بمضاد لهذا الخبر وزعموا أن هناك من ولد في الكعبة قبل علي (ع), قال ابن أبي الحديد: ( فكثير من الشيعة يزعمون أنه ولد في الكعبة , والمحدثون لا يعترفون بذلك ويزعمون أن المولود في الكعبة حكيم بن حزام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي ) شرح النهج في مقدمته في ترجمة الإمام (ع) .

3- ألقاب علي (ع) :

خص الله ورسوله عليا(ع) بألقاب كثيرة إكرامًا له وإجلالاً لقدره (ع) ومنها :
1ـ أمير المؤمنين : قال الطبرسي في إعلام الورى ص 190: ولقبه أمير المؤمين خصه النبي (ص) به لما قال : سلموا على علي بإمرة المؤمنين , ولم يجوز أصحابنا أن يطلق هذا اللفظ لغيره من الأئمة (ع) .
ولكن ظلم علي (ع) وانتزع منه هذا اللقب الخاص وأعطي حتى مثل يزيد وهارون العباسي ليشاركوا عليًا فيه .لتذهب منقبة علي (ع) وليصبح هو وغيره سيان عند الناس .
2ـ الصديق الأكبر :عن عباد بن عبد الله قال سمعت عليا يقول :" أنا عبد الله وأخو رسوله ....وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعدي إلاكاذب مفتري". فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل ص 586 ولكن ظلم علي (ع) و وهب مثل هذا اللقب لغيره ؟ فأين كرامة علي (ع) ؟ لقد ماعت وذابت واضمحلت بوصية معاوية.
3 ـ لقب الفاروق: عن النبي (ص) قال ـ وقد أشار إلى علي ( ع) قال : "إن هذا أول من آمن بي ، وأول من يصافحني يوم القيامة ، وهذا الصديق الأكبر ، وهذا فاروق الأمة ، يفرق بين الحق والباطل ، وهذا يعسوب المؤمنين .." المراجعات ص 389نقله عن بعض مصادر جمهور المسلمين .
ولكن نجد أن عليًا قد سحب منه هذا اللقب وأصبح لغيره .

مقارنة بين المنهجين :

سيطر المنهج الأول وهو منهج الافتراءات الظالمة والباطلة بمسلسل الأكاذيب على علي (ع) على الساحة الإسلامية خلال السنين الأولى من الحكم الأموي , وأخذ مفعوله الهدام أثره على بعض المناطق الإسلامية كالشام مثلا فأصبح علي (ع) مجرما في نظر الشاميين بسبب الإعلام الضال .
ولكن هذا المنهج الظالم الفاضح لم يستطع أن يثبت طويلاً وانكشف أن أثره يتراجع بل قد يأتي بنتائج عكسية على الأمويين أنفسهم وبهذا سرعان ما رفضه بعض العقلاء المعتدلين منهم فأعلن عمر بن عبد العزيز رفض هذا المنهج الأسود المليئ بالأحقاد, ومَنَعَ السب لعلي (ع) على منابر المسلمين .
وتهاوى هذا المنهج الحاقد على علي (ع) حتى من أيدي الرواة والمحدثين ورفضوا الطعن الصريح في علي (ع) ، وما إن جاء عهد الإمام أحمد بن حنبل أحد كبار المحدثين حتى سقط هذا المنهج رسميًا بإعلان علي خليفة رابعًا للمسلمين , وهكذا تلاشت كل هذه الحرب الصريحة لعلي (ع) ولم تستطع أن تواصل مسيرتها بل سقطت سريعًا ولم يسقط علي (ع) من أنفس المسلمين بل ثبت كبطل من أبطالهم وعظيم من عظمائهم وسيد من ساداتهم وخليفة راشد من خلفائهم . ليبقى رمزًا إلى يومنا هذا لا يستطيع أحد أن ينال من عظمة علي (ع) أو أن يتجرأ عليه بسب أو شتم أ و قذف إلا سقط ووصم بالنفاق عدا بعض شذاذ الآفاق . ولكن عليًا (ع) عاد إمامًا من أئمة المسلمين وسيبقى كذلك إلى يوم الدين . وبدا يتجلى أن هذا المنهج الصريح في ظلم علي (ع) لم يفعل شيئا, وانقلب على أصحابه وبالا .
ولكن المنهج الثاني الذي يقوم على تعقب مقامات علي (ع) ونسبتها إلى غيره ، و اقتفاء كرامات علي وإسباغها على منافسيه هيمن على كل الواقع الإسلامي إلى يومنا هذا وسيبقى إلى يوم الدين , وقد حقق غرضه الأكبر فلم يعد علي (ع) هو الرمز الأوحد ولا الوصي الذي يستحق خلافة الرسول بلا منازع أو منافس , وأصبح للآخرين حق كما له حق وعظمة كما له عظمة وجلالة كما له جلالة . وبذلك سقط ما أراده الله ورسوله من نصب علي خليفة للمسلمين من غير ند ولا ضد .وأصبح الأنداد والأضداد لا يعدون ولا يحصون بسب وصية ماكرة : ( ولا تتركوا خبرًا يرويه أحد من المسلمين في أبي تراب إلا وتأتوني بمناقض له في الصحابة ) فكان كما قال عنه مؤسسه : ( وأدحض لحجة أبي تراب وشيعته )
وبهذا المنهج الهادئ الرصين الماكر ذهبت كل مقامات علي (ع) و خصوصياته ، من غير أن يشعر أحد بالتجاوز على مقام علي (ع) . ولهذا تجد المسلمين الآن يلتزمون بهذه المساواة بين علي وغيره من دون أن يشعروا بالحرج أو أنهم تجاوزوا عليًا و أهانوه بل ذلك يتفق مع حبهم له وولائه بعكس المنهج الأول من الافتراءات فإنهم يرفضونه لأنه فاضح يكشف النفاق والنصب ، ولهذا كم كان هذا المنهج أشد خطورة من المنهج الأول وأكثر دهاء ، إذ ذهبت حقيقة علي (ع) النورانية التي لا يوازيه فيها أحد وتلاشت في الضباب .

معركة أهل البيت مع هذا المنهج :

لقد خاض أهل البيت (ع) حربًا طويلة مع المنهجين ولكن كانت الحرب مع المنهج الثاني أطول وأشق لأنه أدهى وأخفى ، فقد استمرت حرب أهل البيت (ع) بقوة مع المنهج الأول الذي قام على شتم أهل البيت إلى عهد الإمام الباقر والصادق (ع) لهذا كانت زيارة عاشوراء واردة عن الإمام الباقر (ع) أواخر الدولة الأموية التي أسست منهج الشتم لأهل البيت (ع) ولا زالت تتبناه أو جله رسميًا .
ولكن بسقوط الدولة الاموية وقيام العباسية التي لم تكن تتظاهر بالشتم لعلي (ع) والزهراء والحسنين بل حاولت أن تظهر نوعًا من الولاء والتعاطف مع أصحاب الكساء الخمسة , وإن كانت تعقبت أولادهم بالقتل والتشريد .
ولكن لم تكن ترفع شعار البراءة من أهل البيت (ع) وقرابة النبي (ص) , بل كانوا يدعون أنهم أولى بالقرابة من علي (ع) و أولاده ، ولهذا لم يكن من الممكن رفع شعار السب لعلي (ع) وتنقيصه كما كان سلفهم من الأمويين . لهذا أصبح الطابع العام والرسمي للدولة العباسية هو إجلال علي (ع) والزهراء والحسنين عدا من أمثال المتوكل, وبهذا لم يجد أهل البيت (ع) عناء في الدولة العباسية أن يثبتوا لأنفسهم جدارة ووجودا وعظمة بل كان ذلك مسلمًا حتى عند المستوى الرسمي للدولة العباسية.

الدولة العباسية تتبنى المنهج الثاني:

لهذا سلكت الدولة العباسية المنهج القائم على عدم تميز أهل البيت ( علي والزهراء واولادهما) بشئ فهم وسائر الصحابة لهم جميعًا إلاجلال والتقدير والتقديس . فهذا الصحابي يتميز بكذا وعلي يتميز بكذا ، إذن فليس لعلي (ع) أولوية بالخلافة بشكل قطعي جازم بل هو ومنافسوه كفرسي رهان . وبهذا أسقطوا إمامة علي وأهل بيته (ع) بشكل هادئ بلا ضجيج ولا عجيج , وهذا مايخالف مبدأ أهل البيت (ع) وما صرح به الله ورسوله من أن عليًا لامنافس له وأنه وأهل بيته الا ئمة دون غيرهم.
من هنا انصب جهاد أهل البيت (ع) على إثبات أن أهل البيت لا منافس لهم ولا ند ولاكفوء ولا ضد , وأن البون بينهم وبين غيرهم كما بين السماء والأرض . وكان من أوضح المقاومة لمنهج المساواة بين أهل البيت (ع) وغيرهم الزيارة الجامعة الكبيرة ، وحسبك هذه الفقرات ( آتاكم الله مالم يؤت أحدًا من العالمين ، طأطأ كل شريف لشرفكم وبخع كل متكبر لطاعتكم وخضع كل جبار لفضلكم وذل كل شئ لكم ) .....(فبلغ الله بكم أشرف محل المكرمين وأعلى منازل المقربين وأرفع درجات المرسلين حيث لا يلحقه لاحق ولا يفوقه فائق ولا يسبقه سابق ولا يطمع في إدراكه طامع ) ( حتى لا يبقى ملك مقرب ولا نبي مرسل ولا صديق ولا شهيد ولا عالم ولا جاهل ولا دني و لا فاضل ولا مؤمن صالح ولا فاجر طالح ولا جبار عنيد ولا شيطان مريد ولا خلق فيما بين ذلك شهيد إلا عرفهم جلالة أمركم وعظم خطركم وكبر شأنكم وتمام نوركم وصدق مقاعدكم وثبات مقامكم وشرف محلكم ومنزلتكم عنده وكرامتكم عليه وخاصتكم لديه وقرب منزلتكم منه )

الشيعة يواصلون هذا المنهج :

التزم جمهور المسلمين بالمنهج الثاني القائم على عدم تميز أهل البيت (ع) وعلى عدم تميز علي (ع) ، فليس علي هو المميز بأنه أول من أسلم ، بل هو أول من أسلم من الصبيان وخديجة أول من أسلمت من النساء وهناك أول من أسلم من الرجال ، وليس علي (ع) هو المتميز بالكرامات والمناقب بل لكل مناقب ومكارم وبذلك سقطت إمامة علي (ع) و أهل البيت (ع) بشكل هادئ من غير ضجيج .
ولكن الشيعة ـ صفوة المسلمين ـ ظلوا يواصلون منهج أهل البيت (ع) في رفض هذه المساواة التي ظلم فيها علي (ع) أيما ظلم . وأصروا على أن لعلي (ع) مناقب لايوازيه فيها غيره . وهو دليل إمامته القاطع وهذه كتبهم التي تدور حول علي (ع) منذ ألف عام كلها تصر على تميز علي (ع) عن غيره بصورة حاسمة , تثبت مناقبه وفضائله التي رويت في كتب الفريقين , كما تعالج كل ما روي في حق غيره ممن ادعى مواساتهم لعلي (ع) وتثبت أن ذلك ظلم لعلي (ع) وأي ظلم ؟

على حين غفلة :

ولكن على حين غفلة أفقنا وإذا بعض الشيعة وقع فيما وقع فيه غيرهم . وإذا لهم منهج يقوم في كثير من الحالات على نسبة بعض معاجز علي (ع) وكراماته ومقاماته وخصوصياته التي يعجز عنها الأولون والآخرون بما في ذلك أنبياء ومرسلون . نعم توزع هذه الدرجات العلى الخاصة بعلي (ع) وأهل بيته على بعض العلماء. فالعديد مما رواه الشيعة في أبي تراب روي مثله لغيره من بعض علماء الشيعة ، فعاد كثير من تميز علي (ع) لا تميز, ومعجزته لا معجزة, وكرامته لا كرامة, إذ ساوى عليا فيها بعض شيعته , وساوى فيها الإمام المعصوم المأموم غير المعصوم . فما عادت معاجز علي الدالة على عصمته وإمامته تدل على ذلك، إذ رزقها بعض المأمومين وذلك باعتراف شيعته أنفسهم ، فكم من خبر يرويه ا لشيعة في فضل المولى أبي تراب أتى بعض الشيعة بما يضاده في بعض العلماء , وكم في هذا من الظلم لعلي (ع) أن يوزع بعض الشيعة آيات علي الكبرى على بعض الناس العاديين كما فعل خصوم علي (ع) ولكن مع تغير أسماء الواهبين و الموهوبين وعقائدهم ونواياهم ومقاصدهم عما فعل الماضون الأولون من ظلم علي (ع), توزيع مقاماته على غيره.

يتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبع

السواعد اليمانية

المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 02/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مظلومية أمير المؤمنين (ع)

مُساهمة من طرف السواعد اليمانية في الخميس يوليو 03, 2008 12:40 pm

أربعة نماذج :
علم الغيب :

قال الله تعالى (عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحد إلا من ارتضى من رسول ) الجن 26 27
وفي عقيدتنا أن عليا (ع) قد أورثه الله علوم الأنبياء كافة ومن ذلك علم الغيب , وهذا من أهم الأدلة القاطعة على إمامته (ع).
قال الطبرسي في إعلام الورى ص 203( في ذكر طرف من آيات الله سبحانه الظاهرة على أمير المؤمنين (ع) واالمعجزات الخارفة الدالة على مكانه من الله عز وجل ومنزلته ) : .... فأما الفن الأول وهو إخباره بالغائبات ، والكائنات قبل كونها ، ... فإنه إحدى معجزات المسيح (ع) الدالة على نبوته كما نطق به التنزيل من قوله ( وأنبئكم بما تأكلون وما تدخرون في بيوتكم ) وكان ذلك من آيات نبينا (ص) . ...... وماكان في هذا الفن منقولاً عن أمير المؤمنين (ع) فهو أكثر من أن يحصى ولا يمكن إنكاره ، إذ ظهر للخلق اشتهاره ، فلا يخفى على العام والخاص .) ثم ذكر له في حدود خمس عشرة معجزة ا أخبر فيها أمير المؤمنين ( ع ) بالغائبات .
ولكن هل بقي علي ( ع) فردًا لاند له في هذه الآية البينة أم جعل له الزمان أندادًا وأضدادًا؟ العجيب أن بعض شيعة علي (ع) ظلموه وجعلوا له اندادًا , وأتوا لمثل هذه الأخبار التي يرويها المسلمون ما يضادها . فكم من خبر يرويه الشيعة في علم المولى أبي تراب بالغيب أتى بعض بمضاد له في بعض العلماء .
فقد ذكر بعض الخطباء في تأبين الميرزا حسن ثلاث معجزات أو كرامات له أخبر فيها بعلم الغيب وقد مهد لها بهذه المقدمة : ( إذا تمحض الأيمان محض تكون هذه رتبتك بين الناس ، معاجز كرامات فضائل آثار تتحير منها العقول) ثم ذكر المعاجز التالية :
المعجزة الأولى : العلم الغيبي بأسماء البشر:

قال هذا الخطيب :
وخلاصة ماقال : ( أناواحد من الناس رأيت ما حير عقلي ولكن ذل العبد بين يدي مولاه ، وأقول هذا قليل وأقول هذا قليل كم و كم من الفضائل ، أول سنة جئت إلى الكويت ، أول مرة أتشرف بلقيا .... ، ذهبت حالي حال الناس لأسلم عليه ، فالتفت ونظر إلى وجهي وحقق النظر وقال أهلا با بن محمد ـ يضج الحاضرون بالصلاة على محمد وال محمد ـ ثم يعلق قائلا : أنا أول مرة آتي إلى الكويت , مايعرف أن اسم أبي هو محمد. أنا أقول في نظري في ذلك الوقت ، لكن حينما راجعت أفكاري قلت ليش مايدري ليش مايدري؟ إذا القلوب اتصلت بعالم الملكوت انفتحت لها الأبواب )
المعجزة الثانية : العلم الغيبي بهدايا الضيوف :

قال : من الاثار التي شاهدتها بنفسي ، أنني جئت مرة مع عمي ـ والد زوجتي ـ وقد أحضر هدايا من الأحساء لـ... ، ذهبنا لنسلمها إليه في بيته ولكن لم نجده هناك ، فقد قال أهله هو في فاتحة . سلمنا لهم الهدايا وانصرفنا . ولما حان وقت صلاة الظهر وصلينا خلفه . وبعد الفراغ سلمت على مولاي ، ثم جاء عمي وسلم , لكن ..... ركز نظره على عمي دوني , ثم قال له ( ابني ليش كلفت على نفسك ليش جايب الأغراض البيت؟ يقول الخطيب: ثم نبهت عمي على أن ... كان خارج البيت إلى هذه الساعة فكيف علم هذه القضية؟ ثم قال الخطيب بالحرف : ( دلالة أن عنده اللي صار واللي ماصار سواسية ) فهل علمه حقا بم كان وما يكون سواسية ؟
إذًت أي فضل يبقى لأمير المؤمنين ع في علم الغيب؟

3ـ علمه بأجله :

قال الله تعالى (إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم مافي الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير ) لقمان 34
ولكن مثل علي وأهل بيته (ع) خصهم الله بمثل قوله: (فلا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتض من رسول )
فكانوا يعلمون بأي أرض يموتون وأي زمان يموتون وهذا واضح في تصريح أمير المؤمنين ليلة التاسعة عشرة بعلمه أنها ليلة شهادته, فكان يقول: ( هي هي والله التي وعدت بها لاكذبت ولا كذبت ).
ولكن لم يعد في ذلك مقام لعلي (ع)!! , فقد ذكر هذاالخطيبأن مرجعه كان يعلم بوقت وفاته فكان يصرح قائلاً: ( لعلمه ـ بأبي هو وأمي ـ بوقت وفاته , لعلمه بأبي هو وأمي بوقت وفاته ).
إذن لم يعد علم الغيب خاصًا بعلي (ع) بل هناك من يساويه ويدانيه . وبهذه المنهجية تسقط كل معاجز علي (ع) التي علم فيها الغيب التي يستدل بها على إمامته , إذ لم تعدج معجزة لأن المعجزة ما يعجز عنها غيره من البشر . وقد قدر عليها بعض البشر من غير المعصومين .
تكليم الجن :

قال الله تعالى: (قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إناسمعنا قرآنا عجبا ) الجن, آية1
مما اختص الله به نبيه وأهل بيته (ع) هو الهيمنة على كل العوالم العلوية والسفلية . و الإحاطة بلغات أهل هذه العوالم ، فهاك هذه الكرامة للمولى أمير المؤمنين (ع) التي يعجز عنها الأولون والآخرون . يصير فيها علي (ع) حلال مشاكل الإنس والجن .
روي أن أمير المؤمنين (ع) كان ذات يوم يخطب على منبر الكوفة ، إذ ظهر ثعبان من جانب المنبر ، فجعل يرقى حتى دنا من أمير المؤمنين (ع) ، فارتاع الناس لذلك وهموا بقصده ودفعه عن أمير المؤمنين فأومأ إليهم بالكف عنه ، فلما صار إلى المرقاة التي عليها أمير المؤمنين (ع) قائم انحنى إلى الثعبان , وتطاول الثعبان إليه حتى التقم أذنه وسكت الناس وتحيروا ، فنق نقيقًا سمعه كثير منهم ، ثم إنه زال عن مكانه وأميرالمؤمنين (ع) يحرك شفتيه ، والثعبان كالمصغي إليه ، ثم انساب وكأن الأرض ابتلعته ، وعاد أمير المؤمنين (ع) إلىخطبته فتممها ، فلما فرغ منها نزل ، واجتمع الناس إليه يسألونه عن الثعبان والأعجوبة فيه ، فقال لهم : ليس كما ظننتم ، إنما هو حاكم من حكام الجن التبست عليه قضية فصار إلي يستفتيني عنها فأفهمته إياها ودعا إلي بخير وانصرف. روضة الواعظين ص134
وصدقت الزيارة الجامعة الكبيرة ( فبلغ الله بكم أشرف محل المكرمين وأعلى منازل المقربين وأرفع درجات المرسلين حيث لا يلحقه لاحق ولا يفوقه فائق ولا يسبقه سابق ولا يطمع في إدراكه طامع )
هل يلحق عليا في مثل هذه المنقبة لاحق ؟
نعم لقد ظلم علي (ع) في الآخرين كما ظلم في الأولين ، وإذا بعض الشيعة قد وهب هذه المكرمة أو مثلها إلى بعض خدام علي (ع) .
فهذا بعض عوام الشيعة قد جعل بعض العلماء ندًا لعلي (ع) فنافس مولاه عليًا (ع) في مثل هذه المكرمة مع اختلافات يسيرة لا يضر بجوهر الأمر وهو خضوع عالم الجن ورجوعه في المعضلات إلى بعض العلماء ، يقول هذا الخطيب ـ ولدينا التسجيل الصوتي ـ :
( بينما الناس جلوس في الحسينية الجعفرية واذا بثلاث قطط دخلن الحسينية بوجود المقدس الميرزا موسى وقد دخلت القطط الثلاث الحسينية وجلسن أمام ميرزا موسى بخشوع وتمتم معهن بكلام وقد هرب من الحسينية ثلاثة أرباع الحاضرين والربع الأخير منهم من أدار وجهه الى الجدار, والبقية في حالة ذعر وخوف وارتجاف وبعدها خرجت القطط الثلاث من الحسينية بدون استدارة أي رجعن الى الوراء , وبعدها قال ميرزا موسى: آتوني بالربعة , فقال الحاضرون: ما الأمر ؟ فقال: لقد أخبرتني تلك القطط بأن الشيخ زعفران ملك الجان توفى ونريد أن نعقد الفاتحة على روحه و عندها تم عقد المأتم على روح الشيخ زعفران بالحسينية الجعفرية) . وهكذا يلجأ صالحو الجن إلى هذا العالِم فيعلم لغتهم ويقضي حاجتهم ويكشف كربتهم فيكون حلال مشاكل الإنس والجن . كما فعل أمير المؤمنين ( ع) !! ماذا بقي لك يا أبا الحسن من الخصائص الربانية الدالة على إمامتك؟
نموذج ثالث :
روي أن الماء طغى في الفرات ، وزاد حتى أشفق أهل الكوفة من الغرق ، ففزعوا إلى أمير المؤمنين (ع) فركب بغلة رسول الله (ص) وخرج الناس معه حتى أتى شاطئ الفرات ، فنزل (ع) وأسبغ الوضوء منفردا بنفسه والناس يرونه ، ثم دعا الله عز وجل بدعوات سمعها أكثرهم ، ثم تقدم إلى الفرات متوكئًا على قضيب بيده حتى ضرب به صفحة الماء وقال انقص بإذن الله ومشيئته ، فغاض الماء حتى بدت الحيتان فنطق كثير منها بالسلام عليه بإمرة المؤمنين . روضة الواعظين ص 134
وصدقت الزيارة الجامعة التي خصت عليًا وأهل بيته (ع) بخضوع عالم البحار لهم فقالت: ( آتاكم الله ما لم يؤت أحدا من العالمين ، طأطأ كل شريف لشرفكم وخضع كل متجبر لفضلكم وذل كل شئ لكم )
هل بقي علي (ع) مختصًا بهذه المكرمة أم ظلم ـ بأبي هو وأمي ـ ووهب مثلها إلى غيره ؟
نموذج رابع:
إحياء الموتى

من العقائد المسلمة عندنا كعقيدة كاملة في أهل البيت (ع) : أن الله تعالى أعطاهم مقاماً لا يناله ملك مقرب ولا نبي مرسل ، ولهذا فكل المقامات الثابتة لأنبياء الله عز وجل – عدا النبوة – هي ثابتة لأهل البيت (ع) ، فمقامات نبي الله عيسى (ع) من إبراء الأكمه والأبرص وإحياء الموتى بإذن الله تعالى كلها ثابتة لآل محمد (ع) من خلال الفيوضات الإلهية ، وهاك هذا النص عن أبي بصير قال : دخلت على أبي جعفر (ع) ، فقلت له: أنتم ورثة رسول الله (ص) ؟ قال : نعم فقلت : رسول الله (ص) وارث الأنبياء ، علم كل ما علموا ، قال : نعم ، قلت : فأنتم تقدرون على أن تحيوا الموتى وتبرؤا الأكمه والأبرص ؟ ، فقال لي : نعم بإذن الله !!
وقد استفاضت الروايات عندنا أن علياً (ع) قد أحي الموتى بإذن الله تعالى ، فقد روى صاحب مدينة المعاجز عن سلمان قال : ( إن امرأة من الأنصار قتلت تجنياً بمحبة علي (ع) يقال لها أم فروة ، وكان علي (ع) غائباً ، فلما وافى ذهب إلى قبرها ورفع رأسه إلى السماء وقال : اللهم يا محيي النفوس بعد الموت ، ويا منشئ العظام الدارسات بعد الموت أحيي لنا أم فروة وأجعلها عبرة لمن عصاك ، فإذا بهاتف قال : يا أمير المؤمنين أمضي لما سألت ، فرفس قبرها وقال : يا أمة الله قومي بإذن الله تعالى فخرجت أم فروة من القبر وبكت وقالت : أرادوا إطفاء نورك فأبى الله لنورك إلا ضياءً ولذكرك إلا ارتفاعًا ولو كره الكافرون ، فردَّها أمير المؤمنين (ع) إلى زوجها وولدت بعد ذلك ولدين غلامين ، وعاشت بعد أمير المؤمنين ستة أشهر ) ج1 صــ 111 .
وقد روى عدة روايات في إحياء الموتى ( عليه السلام ) بعضها عن ابن عباس وبعض عن سلمان وبعض عن الأصبغ بن نباته وقد روى بعضها السيد المرتضى في عيون المعجزات .
هذه هي سلسلة آل محمد (ع) ، هذه هي شجرة النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ، " فبلغ الله بكم أشرف محل المكرمين وأعلى منازل المقربين وأرفع درجات المرسلين "
هذا مقام علي (ع) ولكن هل بقي خاصًا بعلي (ع) أم جار الدهر عليه وجار بعض الشيعة على علي (ع) وساووا غيره به ووهبوا هذا المقام الرباني لعلي (ع) إلى بعض خدام علي (ع) ليعود علي (ع) أعظم مظلوم على وجه الأرض ، إذ ساووا به بعض خدامه.
قال الميرزا عبد الرسول وهذا ديدن المشايخ الأوحديين كانوا كعيسى بن مريم على نبينا وآله وعليه السلام يحيون الموتى بإذن الله ) الفجر الصادق عدد 40
الله أكبر ـ ياعلي ـ يا أكبر مظلوم على وجه الأرض ، ماذا بقي لك مما اختصك الله به؟
أنت تحيي الموتى وكثير يحيون الموتى ! لقد بلغ كثير من الناس مقامك فما بقي لك من الفضل ؟ أنت والمشايخ الأوحديون سيان عند بعض الناس !..
الزيارة الجامعة وهذا المنهج :
لا ريب أن هذا النهج القائم على إعطاء بعض العلماء كثيرا من مقامات أهل البيت ع الخاصة بهم كعلم الغيب وإحياء الموتى و الهيمنة على عوالم الجن والبحار وخضوعها لهم ، يخالف مضامين الزيارة الجامعة , فهذه الزيارة المباركة تؤكد على أن هذه المقامات الكبرى وأمثالها من المقامات خاصة بأهل البيت (ع) , وأن الله تعالى أراد ألا يضاهي أحد آل محمد (ع) في هذه الأمة ( آتاكم الله مالم يؤت أحدا من العالمين ، طأطأ كل شريف لشرفكم وبخع كل متكبر لطاعتكم وخضع كل جبار لفضلكم وذل كل شيء لكم ).
فإذا كان عالم البحار وعالم الجن وعالم الأموات وعالم الغيب خاضعًا لبعض العلماء فقد أوتي بعض العالمين ما أوتي آل محمد , بينما الزيارة تنص ( آتاكم الله مالم يؤت أحدا من العالمين )
وإذا خضعت كل هذه العوالم لبعض العلماء فقد لحق في ذلك آل محمد لاحق وطمع في إدراكهم في ذلك طامع , وهذا خلاف ما تنص عليه الزيارة في مقطع آخر: (فبلغ الله بكم أشرف محل المكرمين و أعلى منازل المقربين وأرفع درجات المرسلين حيث لا يلحقه لاحق ولا يفوقه فائق ولا يسبقه سابق ولا يطمع في إدراكه طامع )
مجموعة من الأسئلة :
س1 / لا ريب أن عالم البحار وعالم الجن وعالم الأموات وعالم الغيب خاضع لأمير المؤمنين , فهل هناك في هذه الأمة من لحق عليا واهل بيته في بعض ذلك ؟
1 / نعم 2/ لا
س2 / من أكمل في العقيدة ؟
أ / من يعتقد أن هذه العوالم بكل جزيئاتها لم تخضع إلا لعلي وأهل بيته (ع) ولم يلحقهم في ذلك لاحق .
ب/ من يعتقد أن هذه العوالم أو بعض جزئياتها خضعت لعلي (ع) و أاهل بيته وغيرهم.
س 3 / ماهي عقيدتك في ذلك؟
أ / أعتقد أن كل جزئية من هذه العوالم لا تخضع إلا لأمير المؤمنين وأهل بيته (ع) بإذن الله .
ب / أعتقد أن بعض جزئيا ت هذه العوالم قد خضعت لغير أمير المؤمنين وأهل بيته(ع) كما خضعت لهم بإذن الله .
س 4 / أليس من الظلم لعلي (ع) أن نساوي بعض العلماء به في مثل هذه المقامات؟
أ/ نعم ب/لا
وفي نهاية هذا البحث نزور أمير المؤمنين ع بهذه الزيارة التي علمنا إياها الإمام الهادي (ع)
(( السلام عليك ياولي الله أنت أول مظلوم وأول من غصب حقه )
مصادر البحث :
1ـ روضة الواعظين ـ الفتال النيسابوري الطبعة الأولى ـ ـ1986ـ1406 مؤسسة الأعلمي .
2ـ مدينة المعاجز ـ السيد هاشم البحراني ج 1ـ موسسة النعمان
3ـشرح نهج البلاغة ـابن أبي الحديد ـمج6 الطبعة الثانية :ـتحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم ـ دلى إحياء الكتب العربية .
4ـ المراجعات ـ السيد شرف الدين ـ تحقيق الشيخ حسين الراضي . الطبعة الثالثة .
5ـ خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ـ للنسائي ـ الطبعة الأولى 1406ـ1986ـ مكتبة المعلا ـ الكويت
6ـ إعلام الورى بأعلام الهدى ـ الطبرسي ـ طبعة 1985ـ دار مكتبة الحياة .
7ـ في رحاب العقيدة . السيد محمد سعيد الحكيم ـ دار الهلال ـ الطبعة الأولى 1423 2002
8- فضائل الصحابة – أحمد بن حنبل –
9ـ مجلة الفجر الصادق . العدد 40
10ـ محاضرة للخطيب / حسين الفهيد ـ الكويت ـ رمضان 1421ـ محاضرة أخرى له
منقول

السواعد اليمانية

المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 02/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى