ما هو حكم من يسب نبي أو وصي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما هو حكم من يسب نبي أو وصي

مُساهمة من طرف اصحاب الميمنة في الأربعاء يوليو 02, 2008 7:43 pm

س/ ما هو حكم من يسب نبي أو وصي ، ويوجد بعض الجهلة يسبون السيد احمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي (ع) فكيف يكون التصرف مع هؤلاء .

ج/ حكم من يسب نبي أو وصي أو السيدة الزهراء (ع) أو من هو في مقامهم كالعباس بن علي (ع) وزينب (ع) هو القتل بعد التأكد من إصراره على السب .
أما من يسبني بالخصوص فأنا أعفو عنه فهو سب بسب أو إعفاء عن ذنب ، وقد سب أحد الجهلة أم أحد المعصومين (ع) فقال (ع) إن كنت صادق غفر الله لها وان كنت كاذب غفر الله لك وسب أحد الجهلة الإمام الحسن (ع) فعفا عنه واحسن إليه الإمام الحسن (ع) وتكرر هذا الأمر مع الإمام الكاظم (ع) فقابله بالإحسان .
فالعفو والإحسان سجيتهم (ع) وسجية الأنبياء والأوصياء وارجو من الله أن أكون كذلك ، قال الصادق (ع) ( إن في التوراة مكتوبا : يا ابن آدم اذكرني حين تغضب أذكرك عند غضبي ، فلا أمحقك فيمن أمحق وإذا ظلمت بمظلمة فارض بانتصاري لك ، فإن انتصاري لك خير من انتصارك لنفسك ). الكافي ج 2 ص 304، وقد رضيت بانتصار الله لي فهو نعم المولى ونعم النصير
واعلموا أيها الاخوة إن هؤلاء الجهلة يعلمون إن هذه الدعوة حق (وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ) (النمل:14) ، ووجدوا أنفسهم عاجزين تمام العجز عن رد أدلتها الدامغة وهي من الثقلين القرآن وأهل البيت (ع) ومن ملكوت السماوات فلم يجدوا إلا زعيق الشياطين وهرير الكلاب رداً ورداءاً تجلببوا به بعد أن أخذ الحسد من نفوسهم كل مأخذ (أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً) (النساء:54) ، فمثلهم (كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)(الأعراف: 176) ، ونحن آل محمد وآل ابراهيم ونحن القوم المحسودون ، وأقول لكم ما قاله الإمام المظلوم علي بن أبي طالب (ع) لعمار بن ياسر لما راه يكلم أحد الذين أنكروا إمامته (ع) ( دعه يا عمار فانه على عمد جعل الشبهات عاذراً لسقطاته ) .
فلا ترهقوا أنفسكم مع هؤلاء الظلمة فليفتروا وليكذبوا وليشّهروا بما يشاءون وليقترفوا ماهم مقترفون ونعم الحكم الله والموعد القيامة .
وأني لقيت وسألقى وسيلقى أبنائي (ع) من بعدي اشد مما لقي آبائي (ع) (فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ)(يوسف: 18 ) . قال أبو عبد الله (ع) (إن قائمنا إذا قام استقبل من جهل الناس أشد مما استقبله رسول الله ص من جهّال الجاهلية قلت و كيف ذاك قال إن رسول الله ص أتى الناس و هم يعبدون الحجارة و الصخور و العيدان و الخشب المنحوتة و إن قائمنا إذا قام أتى الناس و كلهم يتأول عليه كتاب الله يحتج عليه به ثم قال أما و الله ليدخلن عليهم عدله جوف بيوتهم كما يدخل الحر و القر ) غيبة النعماني ص297 .
فالخوض بالباطل ديدنهم ولا حيلة لهم سواه بعد أن أصابهم الحق في مقاتلهم ، فليقتفوا سيرة أسلافهم الذين اتهموا داوود (ع) بالنظر الى امرأة عارية واتهموا زكريا (ع) بالزنا واتهموا مريم (ع) بالزنا واتهموا محمد (ص) بالنظر الى زوجة ربيبه زيد بن حارثة واتهموه بالاهتمام بالأغنياء والإعراض والعبوس في وجه الفقراء واتهموه بالتهاون في طاعة الله وتطبيق الشريعة حتى قام مغضباً وخطب بهم واتهموا علي (ع) بالجهل بالحروب مع انه خاض في غمراتها ولم يبلغ العشرين واتهموه بشرب الخمر واتهموه …واتهموه …
فلا يخطئون اقتفاء آثار أسلافهم (لعنهم الله) كما لا اخطأ سيرة آبائي (ع) فلست بدعاً من الرسل (قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعاً مِنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ) (الأحقاف:9)

احمد الحسن
وصي ورسول الإمام المهدي
28 صفر 1426 هـ.ق

اصحاب الميمنة
مشرف منتدى
مشرف منتدى

المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 02/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى