الممهد والمهدي عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الممهد والمهدي عليه السلام

مُساهمة من طرف خادم اليماني في الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 2:23 am


بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما
يبدو من خلال الروايات ان هناك حركه تمهيديه يقودها القائم الاول لأل محمد (ص) وهو الذي يبسط او يعبد الطريق الى الامام المهدي (عليه السلام) في نفوس الناس واستخلاص الناصرين لهُ من المعارضين الى دولته الالهية العالمية . وأن هذا الشيء بديهي ولايحتاج الى تعليل ويستدل عليه من قبل العالم والجاهل الا انهم يعترفون به ويركنوه الى اجل غير مسمى فهم كالذي يقول نعم هذه الشمس ولكن لم يحن النهار بعد ؟ والرد الحاسم في هذا القول هو قوله تعالى :
إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا(6)وَنَرَاهُ قَرِيبًا(7) ( المعارج ) .
عن الإمام الباقر (ع) قال
(يكون لصاحب هذا الأمر غيبة في بعض هذه الشعاب و أومأ بيده إلى ناحية ذي طوى حتى إذا كان قبل خروجه أتى المولى الذي كان معه حتى يلقى بعض أصحابه فيقول كم أنتم هاهنا فيقولون نحو من أربعين رجلا فيقول كيف أنتم لو رأيتم صاحبكم فيقولون و الله لو ناوى بنا الجبال لناويناها معه ثم يأتيهم من القابلة و يقول أشيروا إلى رؤسائكم أو خياركم عشرة فيشيرون له إليهم فينطلق بهم حتى يلقوا صاحبهم و يعدهم الليلة التي تليها ( غيبة النعماني ص 182 )

فهل من عاقل يسأل نفسه من هو هذا الشخص.؟ وماهي آلية علاقته باصحاب المهدي (ع) وكما واضح من الرواية انهُ يراه وله اتصال معه وهم ليس لديهم اتصال مباشر معه الا من خلال هذا الشخص ثم ماهي درجة قرابته من الامام المهدي (ع) وايضاً توضح الرواة ان خروجه قبل الامام (ع) وهذا يتضح من علاقته بالانصار حيث انهم من منطوق الرواية يعرفونه وهو محل ثقة لديهم وواثقين بأنه سوف يذهب بهم الى الامام المهدي (ع) .ولا ادري ما المانع ان يكون هذا الشخص هو( احمد الحسن (ع) ) وهو يدعي الى الامام (ع) ويجمع بالانصار ولديه كل ما يوثقه بالروايات والاثباتات المنقولة عن اهل البيت (عليهم السلام) وهو ايضاً مستعد لكل ما يطلب منه على سبيل المعرفة بالله والالتحاق بالامام المهدي (ع) لا على سبيل الاستهزاء او عدم الدراية حيث يرى الاعجاز ويقول هذا سحر ويرى العلم ويقول هذه كتب ويرى الرؤيا ويقول هذه من الشيطان وهو في كل حال لا يؤمن حتى يكون مغلوب على امره مكره بالايمان وهذا هو حال اسلافهم .
وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ )) (الانعام25)

وعن ثوبان ( رض) قال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم تسليما ) يقتل عند كنزكم ثلاث كلهم ابن خليفة ثم لا تصير الى واحد منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقاتلون قتالاً لا يقاتله قوم ثم ذ ّكر شاباً فقال اذا رأيتموه فبايعوه فأنه خليفة المهدي ، ) ( بشارة الاسلام ص 31 )
وان هذا هو حديث صريح اخر لرسول الله (صلى الله عليه واله وسلم تسليما ) يشير الى هذا الممهد هو خليفة الامام أو قل وصيه ثم وكما يلزم الرسول الاعظم محمد(ص)الناس ببيعته لأن هذه البيعة هي الطريق الى الامام المهدي عليه السلام بل تستطيع ان تقول ان هذا الشاب هو المهدي الى الامام المهدي ويتضح ذلك من الحديث السابق حيث انه يأخذ الانصار الى الامام المهدي(ع) .
وأن هذا الامر يحتاج الى قليل من التمعن والتدبر . وهو من الواضح والثابت لدينا ان الامام المهدي (ع) هو يخرج من المدينة ويسند ظهره الى جدار الكعبة وهذا حديث طويل ومعروف أي انه لايخرج من جهة المشرق .اذاً فلماذا هذا التركيز على المشرق من قبل رسول الله ( صلى الله عليه واله وسلم تسليما) ولماذا لايقول الرسول الاكرم اذا اتت الرايات من مكة او المدينة وفيها المهدي شاباً فبايعوه وبهذا يكون الحديث مطابق للخروج و بأعتبار ان الرايات تقدم من مكة ونحن نرتقب هذا الطريق وننصر الامام بل في حديث اخر في نفس المصدر (البشارة ) يقول
(( فبايعوه ولو حبواً على الثلج فأنه خليفة الله المهدي))
وان مثل هذا الحديث لم يصدر من الرسول الاكرم بحق أي إمام سابق من الإئمه المعصومين ( عليهم السلام) لم يكن هذا الحديث الا بمثابة صاعقه لإيقاض اهل التقيه والمتقاعسين والباحثين عن الاعذار لرقودهم ونومهم . حيث ان من المعلوم الذي يسير مسافة قصيرةعلى الثلج سوف ينجمد ويموت .. ( أي لا عذر لمعتذر )اذاً لهذا الشاب سر إلهي وتعلق تام في قضية الامام المهدي ( عليه السلام ) .
ولو تمعنا قليلاًَ لوجدنا هذا الشاب هو بمثابة علي لمحمد والعباس للحسين ( عليهم افضل الصلاة والسلام )
حيث ان هذا الشاب هو حامل اللواء او الرايه السماوية التي يلعنها اهل المشرق والمغرب . وهذا يتضح من حديث الامام علي (ع)
(... وتقبل رايات شرقي الارض ليست بقطن ولا كتان ولا حرير مختومة في رأس القنا بخاتم السيد الاكبر يسوقها رجل من ال محمد (ص) يوم تطير بالمشرق يوجد ريحها بالمغرب كالمسك الاذفر يسير الرعب أمامها شهر ... ) ( بشارة الاسلام ص 69 )
ويتضح من هذا الوصف هي راية الامام المهدي علية افضل الصلاة والسلام حيث يسير الرعب امامها شهر.. لا قطن .. ولا كتان وفي رواية اقرب هي من ورق الجنة
( ... هي راية رسول الله ص نزل بها جبرئيل يوم بدر ثم قال يا أبا محمد ما هي و الله قطن و لا كتان و لا قز و لا حرير قلت فمن أي شي ءهي قال من ورق الجنة نشرها رسول الله ص يوم بدر ثم لفها و دفعها إلى علي ع فلم تزل عند علي ع حتى إذا كان يوم البصرة نشرها أمير المؤمنين ع ففتح الله عليه ثم لفها و هي عندنا هناك لا ينشرها أحد حتى يقوم القائم فإذا هو قام نشرها فلم يبق أحد في المشرق و المغرب إلا لعنها و يسير الرعب قدامها شهرا و وراءها شهرا و عن يمينها شهرا و عن يسارها شهرا ( الغيبة للنعماني ص : 3.8)
إذاً راية الإمام تقدم من قبل المشرق ولكن بعد إثبات الراية يجب إثبات حاملها حيث أن حاملها في المرة الأولى محمد(ص) وهو معصوم وحاملها بالمرة الثانية علي (ع) وهو معصوم و أما حاملها في المرة الثالثة فهو قادم من المشرق وهذا هو محل الاختبار أي أن هناك أطروحتان
1- إذا كان حامل تلك الراية القادمة من المشرق غير معصوم وغير وصي الإمام المعصوم فيصبح هناك خرق للقاعدة وخروج صريح عن أحاديث ألائمة حيث ان الحامل الأول للراية هو محمد (ص) في معركة بدر أما الحامل الثاني للراية فهو الإمام علي (ع) في معركة الجمل ودفعها الإمام علي (ع) إلى المهدي(ع) وإنها راية سماوية قد ذخرها الله إلى قائم آل محمد حيث في حديث عن الصادق (ع) ينزل بها جبريل إليه إذاً هذه الراية مسدده ولا تنزل إلا على إمام أو وصي إمام قد بلغ درجة العصمة وهو حجة على الخلق .
2- إذا كان حاملها معصوم وهو غير المهدي (ع) حيث ان الامام المهدي وحسب الروايات يقدم من مكة خائف يترقب وغيرها من الروايات الكثيرة . وبهذا تصح رواية خليفة المهدي(ع) هو أول الممهدين وهو وصي الإمام المهدي (ع) وهو حامل الراية وأيضا هو معد الأنصار ويماني الإمام المذكور و الملتوي عليه من اهل النار وهو ذلك الشاب الذي ذكره محمد(ص) وصاحب البيعة التي قال فيها النبي الاعظم محمد (ص) بايعوه ولو حبواً على الثلج وهو ابن الإمام ووصيه وخليفته اللهم زد وبارك على محمد وال محمد واجعلنا من حملة أمرهم ومن الذين لا يخشون إلا ربهم ولا يخشون بالحق لومة لائم قال تعالى
( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهًا(69)*يا ايها الذين امنوا اتقوا ربكم وقولوا قولاً سديدا ) الاحزاب 70
صدق الله العلي العظيم
avatar
خادم اليماني
المديرالعام
المديرالعام

المساهمات : 114
تاريخ التسجيل : 01/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahde.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى