الرؤيا الصادقة والاستخارة بالقرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرؤيا الصادقة والاستخارة بالقرآن الكريم

مُساهمة من طرف عابر الفرات في الأربعاء سبتمبر 03, 2008 12:02 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما
الرؤيا الصادقة
والاستخارة الكريم بالقرآن


كانت الرؤيا الصادقة من الأمور التي أعتبرها شيعة أهل البيت (ع) دليلاً ملكوتياً في إثبات إمامة الإمام الرضا (ع) وكذلك الاستخارة بالقرآن الكريم. فالرؤيا الصادقة كانت بفضل الله تبارك وتعالى سبباً في إنقاذ (رجل واقفي) من الهلاك والتردي في حبائل علماء الضلالة وانحرافهم.
فعن الحسن بن علي الوشاء -وقد رجع عن القول بالوقف بسبب إخبار غيبي أخبره به الإمام الرضا (ع)-، قال: (كنا عند رجل بمرو، وكان معنا رجل واقفي، فقلت له:اتق الله، قد كنت مثلك، ثم نور الله قلبي، فصم الأربعاء والخميس والجمعة، واغتسل وصل ركعتين، وسل الله أن يريك في منامك ما تستدل به على هذا الأمر. فرجعت إلى البيت، وقد سبقني كتاب أبي الحسن يأمرني فيه أن أدعو إلى هذا الأمر ذلك الرجل، فانطلقت إليه، وأخبرته، وقلت:أحمد الله وأستخره مائة مرة. وقلت له:إني وجدت كتاب أبي الحسن قد سبقني إلى الدار، أن أقول لك ما كنا فيه، وإني لأرجو أن ينور الله قلبك، فافعل ما قلت لك من الصوم والدعاء، فأتاني يوم السبت في السحر. فقال لي:أشهد أنه الإمام المفترض الطاعة. قلت:وكيف ذلك؟فقال:أتاني أبو الحسن (ع) البارحة في النوم، فقال:يا إبراهيم، والله لترجعن إلى الحق، وزعم أنه لم يطلع عليه إلا الله) (الخرائج والجرائح1/366، الحديث23. بحار الأنوار49/53، الحديث6، العوالم22/104، الحديث68).
فأين علماء آخر الزمان من هذه الحادثة التي تثبت حجية الرؤيا في الاستدلال على صاحب الحق؟ وأين الشيخ الكوراني من هذه القصة الذي يعتبر أن الاستدلال بالرؤيا هي في أحسن أحوالها (ظن)!!!
فمن كذب بهذه الحادثة، أو أشكل على (الحسن بن علي الوشاء) استدلاله بالرؤيا الصادقة على إمامة الرضا (ع)، أو أعترض على كتاب الإمام الرضا (ع) بالأستدلال على طلب الحق بطلب الرؤيا الصادقة من الله، أو أستخف بإيمان هذا (الرجل الواقفي) بسبب الرؤيا، او لم يعر أهمية لقول الإمام المعصوم لصاحب الرؤيا (لترجعن إلى الحق)، أو أشكل على الأستخارة بالقرآن لمعرفة صاحب الأمر.. من أشكل على كل هذا، فليتبوأ مقعده من النار، كائنا من كان (عالماً او عامياً).
فإذا كان الإمام الرضا (ع) يأمر أصحابه بأن يستدلوا بالرؤيا الصادقة على إثبات إمامته وأن يحتجوا بذلك على الناس، فما عدا مما بدا؟؟ فهذا السيد أحمد الحسن (ع) يقول كما قال الرضا (ع): أسألوا الله الرؤيا الصادقة فإنها دليل لا يخالطه الشيطان، (من رآنا فقد رآنا فإن الشيطان لا يتمثل بي ولا بأحد من أوصيائي) وكذلك أمرهم الإمام الرضا (ع) بالاستخارة بالقرآن الكريم (لأن القرآن لا يغش). فالرؤيا الصادقة هي من الله والاستخارة بالقرآن هي سؤال الله وأجابة الله للسائل.
ولكن أنظر لحال هؤلاء العلماء الخونة الذين استهزأوا بهاتين الآيتين وكذبوا بهما فماذا ينتظرون إلا الغضب الإلهي لمن كذب بآياته (ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا)(الكهف/106

عابر الفرات

المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 02/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرؤيا الصادقة والاستخارة بالقرآن الكريم

مُساهمة من طرف خادم اليماني في الخميس سبتمبر 04, 2008 9:10 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

أشكرك اخي الكريم عابر الفرات على هذا الطرح الرائع وأسأل الله ان يوفقك لكل خير به رضى محمد وال محمد ، نحن بأنتظار جديدك بارك الله فيك

والحمد لله وحده وحده وحده
avatar
خادم اليماني
المديرالعام
المديرالعام

المساهمات : 114
تاريخ التسجيل : 01/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahde.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى